بكره أحلى

إلى العلم والأخلاق نسعى .......... يلا نخلي بكره أحلى
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الانطلاقة الثامنه .....من تواضع لله رفعه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Snow_white
Admin


عدد المساهمات : 764
تاريخ التسجيل : 01/09/2008
العمر : 27

مُساهمةموضوع: الانطلاقة الثامنه .....من تواضع لله رفعه   الأربعاء ديسمبر 09, 2009 1:18 am

السلام عليكم
Very Happy
اشرنا لهذا الخلق في العدد ال11 اللي فات يعني
لان الواحد بقى يلاقي ناس بتتعالى عاللي قدامها بسبب مال او سلطة او مقدار التعليم

وللأسف بعض الاطباء بيتعالوا على مرضاهم وبيسيئوا معاملتهم Mad Mad Mad



فخلونا نشوف السلف الصالح ورسولنا الكريم كانوا بيعملوا ايه؟؟


يحكى أن ضيفًا نزل يومًا على الخليفة
عمر بن عبد العزيز
وأثناء جلوسهما انطفأ المصباح
فقام الخليفة عمر بنفسه فأصلحه
فقال له الضيف:
يا أمير المؤمنين، لِمَ لَمْ تأمرني بذلك
أو دعوت من يصلحه من الخدم
فقال الخليفة له:
قمتُ وأنا عمر، ورجعتُ وأنا عمر ما نقص مني شيء
وخير الناس عند الله من كان متواضعًا.
-------
*يحكى أن أبا بكر الصديق -رضي الله عنه
كان يحلب الغنم لبعض فتيات المدينة
فلما تولى الخلافة قالت الفتيات:
لقد أصبح الآن خليفة، ولن يحلب لنا
لكنه استمر على مساعدته لهن
ولم يتغير بسبب منصبه الجديد.
-------

وكان أبو بكر-رضي الله عنه

يذهب إلى كوخ امرأة عجوز فقيرة، فيكنس لها كوخها
وينظفه، ويعد لها طعامها، ويقضي حاجتها.
-------

وقد خرج -رضي الله عنه-
يودع جيش المسلمين الذي سيحارب الروم بقيادة
أسامة بن زيد -رضي الله عنه-
وكان أسامة راكبًا، والخليفة أبو بكر يمشي
فقال له أسامة:
يا خليفة رسول الله، لَتَرْكَبَنَّ أو لأنزلنَّ
فقال أبو بكر:
والله لا أركبن ولا تنزلن
وما على أن أُغَبِّرَ قدمي ساعة في سبيل الله.
-------

*وقد حمل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-
الدقيق على ظهره، وذهب به إلى بيت امرأة لا تجد طعامًا لأطفالها اليتامى، وأشعل النار،وظل ينفخ حتى نضج الطعام، ولم ينصرف حتى أكل الأطفال وشبعوا.
-------

*ويحكى أن رجلا من بلاد الفرس جاء برسالة من كسرى ملك الفرس إلى الخليفة عمر
وحينما دخل المدينة سأل عن قصر الخليفة، فأخبروه بأنه ليس
له قصر فتعجب الرجل من ذلك، وخرج معه أحد المسلمين
ليرشده إلى مكانه.
-------

وبينما هما يبحثان عنه في ضواحي المدينة، وجدا رجلا نائمًا
تحت شجرة
فقال المسلم لرسول كسرى:
هذا هو أمير المؤمنين عمر بن الخطاب.
فازداد تعجب الرجل من خليفة المسلمين الذي خضعت له ملوك الفرس
ثم قال الرجل:
حكمتَ فعدلتَ فأمنتَ فنمتَ يا عمر.
*جلست قريش تتفاخر يومًا في حضور سلمان الفارسي
وكان أميرًا على المدائن، فأخذ كل رجل منهم يذكر ما عنده من أموال أو حسب أو نسب أو جاه
فقال لهم سلمان:
أما أنا فأوَّلي نطفة قذرة، ثم أصير جيفة منتَنة، ثم آتي الميزان، فإن ثَقُل فأنا كريم، وإن خَفَّ فأنا لئيم.
-------

*ما هو التواضع؟
التواضع هو عدم التعالي والتكبر على أحد من الناس، بل
على المسلم أن يحترم الجميع مهما كانوا فقراء أو ضعفاء
أو أقل منزلة منه.
-------

وقد أمرنا الله -تعالى- بالتواضع، فقال:
{واخفض جناحك لمن اتبعك من المؤمنين}
[الشعراء: 215]
أي تواضع للناس جميعًا.

وقال تعالى:
{تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوًا في الأرض ولا فسادًا والعاقبة للمتقين}
[القصص: 83].
وسئل الفضيل بن عياض عن التواضع،
فقال:
أن تخضع للحق وتنقاد إليه، ولو سمعته من صبي قبلتَه
ولو سمعتَه من أجهل الناس قبلته.

وقد قال أبو بكر -رضي الله عنه-:
لا يحْقِرَنَّ أحدٌ أحدًا من المسلمين، فإن صغير المسلمين
عند الله كبير.

وكما قيل: تاج المرء التواضع.
تواضع الرسول
صلى الله عليه وسلم:
خير الله -سبحانه- نبيه صلى الله عليه وسلم
بين أن يكون عبدًا رسولا، أو ملكًا رسولا، فاختار النبي
صلى الله عليه وسلم
أن يكون عبدًا رسولا؛ تواضعًا
-------

لله -عز وجل-.
والتواضع من أبرز أخلاق
الرسول صلى الله عليه وسلم
والنماذج التي تدل على تواضعه
صلى الله عليه وسلم كثيرة
منها:
أن السيدة عائشة
رضي الله عنها- سُئِلَتْ:
ما كان النبي يصنع في أهله؟
فقالت:
كان في مهنة أهله
(يساعدهم)
فإذا حضرت الصلاة قام إلى الصلاة.
[البخاري].
-------

وكان يحلب الشاة، ويخيط النعل، ويُرَقِّع الثوب، ويأكل مع خادمه، ويشتري الشيء من السوق بنفسه، ويحمله بيديه، ويبدأ من يقابله بالسلام ويصافحه، ولا يفرق في ذلك بين صغير وكبير أو أسود وأحمر أو حر وعبد
وكان صلى الله عليه وسلم
لا يتميز على أصحابه، بل يشاركهم العمل ما قل منه وما كثر.
وعندما فتح النبي
صلى الله عليه وسلم
مكة
دخلها صلى الله عليه وسلم
خافضًا رأسه تواضعًا لله رب العالمين، حتى إن رأسه
صلى الله عليه وسلم
كادت أن تمس ظهر ناقته.
ثم عفا صلى الله عليه وسلم
عن أهل مكة وسامحهم
وقال لهم:
(اذهبوا فأنتم الطلقاء)
[سيرة ابن هشام].
-------


يارب يكون الموضوع مفيد وفي انتظار اضافتكم من تعليقات و آيات وأحاديث وحكم وخلافه flower flower flower
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bokra-ahla.ahlamontada.net
firing_dragon
عضو ممتاز
عضو ممتاز


عدد المساهمات : 661
تاريخ التسجيل : 07/01/2009
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: الانطلاقة الثامنه .....من تواضع لله رفعه   الجمعة ديسمبر 11, 2009 2:12 am

هذا الخلق بالفعل من اعظم الاخلاق التي يجب ان يتربي عليها البشر .......
وبجد القصص دي -زي ما بنقول- كلها في الجون.....

انا ببقي مبسوط وفي انبهار كل مابقرا هذه القصص.....وهذه الصفة الرائعة واذكر قصة عن...عبدالله بن عمر ..عندما اتاه احد اصدقاءه وكان في سفر وعاد منه ومعه هدية لعبدالله بن عمر وكان ثوب انيق رائع جدا....ولكنه رفض الهدية فقط لمجرد خوفه ان يجعله هذا الثوب مختالا وا فخورا يمشي بين الناس..........

بجد الناس دي ماوصلوش وماحققوش الانتصارات العظية من فراغ وهذا عكس واقعنا اليوم تماما.....

وانا سمعت مرة من رجل كبير قال ان ظننت انك عظيمل يوما ما في فكرك او مكانتك او قوتك وسلطتك فاعلم انك اعجز الناس واكثرهم ذلا وجهلا بل ويحق ان يشفق الناس عليك..........

وهذا من متطلبات التواضع ان تدرك انك جزء من كل وانك لست الكل بل وتدرك قيمة الاخرين وهذا كله يندرك تحت راية عبودية الله.....فلله العزة جميعا

_________________

نـتــواصــــــــل..... لأنـنـــا بالخـــير دومــــاً نــرتــــقـي




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الانطلاقة الثامنه .....من تواضع لله رفعه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بكره أحلى :: يلا نخلي بكره أحلى :: منتدى بكره أحلى................................... :: انطلاقة الأسبوع-
انتقل الى: