بكره أحلى

إلى العلم والأخلاق نسعى .......... يلا نخلي بكره أحلى
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 البريد الثامن:الام القاسية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
dr.no
عضو ممتاز
عضو ممتاز
avatar

المساهمات : 205
تاريخ التسجيل : 24/01/2009
العمر : 29

مُساهمةموضوع: البريد الثامن:الام القاسية   الخميس أبريل 09, 2009 10:58 pm

السلام عليكم

النهاردة مشكلتنا عصيبة

لانها لام تجردت من المشاعر والاحاسيس

وكمان......

لا اسيب ابنها يحكى المشكلة احسن

اتفضل
بكاء بكاء بكاء بكاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
dr.no
عضو ممتاز
عضو ممتاز
avatar

المساهمات : 205
تاريخ التسجيل : 24/01/2009
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: البريد الثامن:الام القاسية   الخميس أبريل 09, 2009 11:00 pm

وأريد أن أروي لكم قصتي وأستشيركم بعد ذلك في أمر يحيرني فأنا
شاب ولي أخت وحيدة تكبرني بعام واحد‏,‏ وقد تفتحت مداركنا علي نوبات الانفجار المتكررة والصراخ والمشاكل بين أبي
وأمي‏,‏ إلي أن وقع الطلاق بينهما وعمري سبع سنوات وعمر أختي ثمان‏..‏ وكنا نعيش في منزل جدتي لأمي وهو منزل
وشكر
مكون من شقتين تعيش جدتي في الشقة الأرضية وتعيش أسرتنا في الشقة العلوية‏,‏ وبعد الطلاق غادر أبي مسكننا وتزوج

علي الفور من امرأة أخري وانقطعت صلته بنا فلم أسمع عنه بعد ذلك شيئا‏,‏ وبعد ثلاث سنوات من الانفصال تزوجت أمي

علي غير رغبة والدتها وأرادت أن تحصل علي الشقة العلوية لتتزوج فيها فأبت عليها جدتي ذلك وطردتها من المنزل

لإهمالها لنا وعصبيتها معنا‏.‏ ومضت حياتنا مع جدتنا بعد ذلك هادئة‏,‏ واستعانت جدتنا علي إعالتنا بتأجير الشقة العلوية

التي كنا نقيم فيها كأسرة مع أبي وأمي قبل أن تتحطم‏,‏ وبمعاشها عن جدي رحمه الله‏..‏ وواصلنا نحن التعليم حتي التحقت

أختي بكلية من كليات القمة‏..‏ وكانت فرحة جدتي بذلك لا توصف حتي لقد ماتت يرحمها الله في اليوم نفسه الذي تلقينا فيه

خبر قبول أختي بالكلية‏!‏
وازدادت أختي اصرارا علي النجاح والتفوق في هذه الكلية تنفيذا لوصية جدتها وبعد رحيل جدتي عن الحياة انقطع

معاشها‏..‏ وأصبحنا أنا وأختي مطالبين بأن نحيا في حدود دخلنا من ايجار الشقة العلوية‏.‏
وتحملنا ظروفنا وواصلنا طريقنا بلا مساعدة من أحد‏..‏ ولم نسمع عن أبي أو أمي أي خبر طوال تلك السنين الصعبة‏..‏

والتحقت أنا أيضا بإحدي الكليات العملية‏..‏ وأصبحنا نذهب أنا وأختي في الصباح إلي كليتينا ونعمل في المساء لنستطيع

تدبير نفقات معيشتنا ودراستنا‏,‏ فتعمل أختي في مكتب للآلة الكاتبة وأعمل أنا في مكتب لتصوير المستندات‏.‏
وخلال استغراقنا في كفاحنا في الحياة والدراسة‏,‏ فوجئنا ذات يوم ـ وكنت قد تخرجت في كليتي ولم تتخرج أختي لأن

دراستها أطول من دراستي ـ بسيدة متبرجة تدخل علينا شقة جدتنا التي نقيم فيها‏,‏ وتطلب منا الحديث معنا لأنها والدتنا‏!‏

ورحبنا بها بحذر وتوجس فإذا بها تقول لنا إنها قد أنتظرت حتي تخرجت أنا في كليتي وجاءت لكي تحصل علي جزء من

ميراثها الشرعي عن جدتي‏,‏ وعبثا حاولنا أن نقول لها إننا نعتمد علي ايجار الشقة العلوية في حياتنا‏..‏ وأن أختي أمامها عام

آخر طويل في دراسة مكلفة قبل أن تتخرج وتعمل فلم يجد كل ذلك شيئا وأصرت علي بيع الشقة العلوية لساكنها وقبضت

منه الثمن واختفت فلم نرها بعد ذلك ثانية‏!‏
وانقطع مصدر مهم للدخل بالنسبة لنا‏..‏ وزاد من صعوبة حياتنا أن أختي توقفت عن العمل ليلا بسبب ظروف امتحاناتها

النهائية‏..‏ فأصبح العبء كله علي وحدي وخرجت أعمل ليلا ونهارا في أعمال صغيرة خارج نطاق تخصصي لأحصل

علي قوت يومنا ونفقات دراسة أختي‏.‏
وأدت أختي الامتحان ونجحت فيه بحمد الله‏..‏ وفوجئنا بأحد المعيدين في كليتها يزورنا ليطلب يدها‏,‏ ورفضت أختي علي

الفور لأن ظروفنا المادية لا تسمح لنا بتحمل تكاليف الزواج‏,‏ لكني شجعت أختي علي قبول هذا المعيد‏..‏ وأكدت لها أن

مخاوفها من عجزنا عن تدبير تكاليف الجهاز والزواج لا ينبغي لها أن تحرمها من فرص السعادة‏..‏ وأن الله سبحانه وتعالي

لابد سوف يساعدنا علي ذلك‏..‏ واعتزمت في نفسي أمرا فسألت أختي عن أمي‏:‏ ألم تترك لها عنوانا حين جاءت لتبيع الشقة

التي كانت تعيننا علي الحياة؟ واكتشفت أنها قد تركت لها بالفعل عنوانها فأخذته منها وتوجهت إليها لزيارتها لأول مرة في

حياتي‏..‏ فما أن سمعت مني أن أختي تقدم إليها عريس وأنها مترددة في قبوله لضيق ذات اليد حتي طردتني من بيتها خوفا

من أن أطلب منها اية مساعدة‏..‏ وأعطتني عنوانا لأبي الذي لم أره منذ طفولتي وطلبت مني التوجه إليه‏..‏ ورغم ما شعرت

به من مرارة فلقد تحاملت علي نفسي من أجل أختي وذهبت إلي عنوان أبي‏,‏ وأنا لا أعتزم مطالبته بشيء وإنما لأعيد الصلة

به لكي يظهر فقط في الصورة عند زواج أختي‏,‏ فإذا به يستهزيء بي وتطردني زوجته وهو يلعن اليوم الذي تزوج فيه

أمي‏.‏
ورجعت إلي البيت حزينا مقهورا‏,‏ ورجع المعيد ليعرف قرارنا فطلبت من أختي أن تدعنا وحدنا‏,‏ ثم رويت له قصتنا كاملة

وبلا أية رتوش وقلت له في ختام حديثي‏:‏ هذا هو حالنا بلا خداع فإذا أردتنا علي هذا الحال فأهلا بك ومرحبا‏,‏ وإذا ابتعدت

عنا فلا لوم عليك ولا عتاب لأن لكل إنسان ظروفه وقدرته‏,‏ فإذا بالرجل يؤكد لي أنه قد أكبر في صراحتي وأزداد اعجابا

بأخلاقيات أختي ويريدها بحقيبة ملابسها فقط لا غير ولسوف يتكفل وحده بكل تكاليف الزواج‏,‏ فطفر الدمع من عيني

واحتضنته وقلت له‏:‏ أهلا بك أخا لنا في وحدتنا بهذه الحياة الصعبة‏.‏
وتزوجت أختي من هذا الشاب الفاضل بعد عام ونصف العام وأقامت معه في حي قريب‏,‏ وخلا علي المسكن من الزهرة

الوحيدة التي كانت تضيء حياتي بالبهجة والسرور وتخفف عني وحدتي‏..‏ وخلال انشغالها بإعداد جهازها راحت تلح علي

أن أتزوج لكي نزف معا إلي عروسينا في نفس اليوم وأقيم في شقة جدتي‏,‏ وعرض علي خطيبها تجديد الشقة واعادة طلائها

علي سبيل القرض الحسن وإلي أن أستطيع ذات يوم رد دينه له ووعدته بالتفكير في ذلك‏,‏ فإذا بأمي تظهر مرة أخري من

جديد وتقول لي إن أختي قد تزوجت‏..‏ وإنني رجل أستطيع تدبير حياتي‏,‏ وهي أي أمي مازالت علي قيد الحياة ولم تمت بعد

لكي أرثها ولذلك فلقد قامت ببيع الشقة التي لا مأوي لي غيرها لأحد أصدقائها وقبضت الثمن ولسوف يجيء صاحبها

لتسلمها غدا‏!‏
ياربي‏..‏ وأين أقيم أنا يا أمي‏..‏ ولمن أذهب؟‏..‏ وليس معي ما أستطيع به تدبير غرفة بالايجار في أي مكان؟ لا جواب‏!‏ ولا

جدوي من أي حديث معها‏..‏ ووجدتني مطرودا من مسكني بلا مأوي‏..‏ ولم أجد أمامي سوي أختي وزوجها الكريم اللذين لم

يمض علي زواجهما سوي بضعة أيام‏..‏ فتوجهت إلي مسكنهما عند منتصف الليل وطرقت الباب في خجل‏..‏ ودخلت فرويت

لهما القصة فانفجرت أختي في البكاء‏..‏ ورحب بي زوجها الطيب وطلب مني ألا أحمل هما لاقامتي معهما إلي أن تتحسن

الأحوال‏..‏ وهون علي الأمر بأن الشقة كبيرة وهو يستعد للسفر للعمل في احدي الدول العربية خلال أسابيع ولا يريد أن

يترك زوجته وحدها إلي أن تلحق به‏,‏ فشكرته علي مشاعره وعشت معهما في مسكنهما وبعد عدة شهور سافر زوج شقيقتي

إلي الخارج وبعد أسابيع أخري سافرت إليه أختي للعمل معه‏,‏ وأصبحت وحيدا من جديد‏,‏ ومضي عام أرسل إلي بعده زوج

شقيقتي عقد عمل بالدولة التي يعمل بها فسافرت إليه وإلي أختي الحبيبة‏,‏ وعملت لأول مرة في مجال تخصصي‏..‏ واستقرت

بنا الحياة هناك ثماني سنوات سعيدة وهادئة تزوجت خلالها من مصرية مغتربة مثلي وأنجبت وأنجبت أختي‏,‏ ثم قررنا

العودة إلي بلدنا وأسسنا أنا وصهري وأختي مشرو
عا صغيرا وناجحا نعمل فيه كلنا معا ويحقق لنا دخلا طيبا والحمد لله‏.‏ وبدأت الحياة تبتسم لنا وتعوض لنا شقاءنا ووحدتنا

السابقة وفجأة ظهرت أمي في الأفق للمرة الثالثة بعد أن كنت قد نسيتها ونسيت أبي تماما‏,‏ فلقد طلقها زوجها الثالث وجاءت

تطلب مني مالا لأنه لم يعد لديها ما يؤمن لها قوت يومها كما تقول‏,‏ ولا أعرف هل هي صادقة في ذلك أم أنها قد جاءت

فقط لابتزازنا‏.‏
وإنني أسألك يا سيدي كيف أعطيها مالا وأنا لم آخذ منها شيئا؟ وهل أعطيها ما تريد باعتبارها أمي‏..‏ أم أنه من الخسارة أن

أسمي مثل هذه السيدة أما؟


وهل دى ام لو ماتت تستحق ان امشى فى جنازتها بكاء بكاء بكاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
firing_dragon
عضو ممتاز
عضو ممتاز
avatar

المساهمات : 661
تاريخ التسجيل : 07/01/2009
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: البريد الثامن:الام القاسية   الجمعة أبريل 10, 2009 4:37 am

اولا.....وبدون اي مقدمات او زوائف.......
عليك استجابة طلب هذه السيدة التي تدعي انها والدتك.....وتعطيها المال مالم يضرك هذا او يؤثر عليك...لانها مهما كانت صلة رحمك الاولي......وايضا ستحاسب علي هذا ايما كان......

ثانيا......حاول ان تبتعد عنها قدر المستطاع.....ولكن كي تكون انت علي اتصال بها.....وتعرف اخبارها ولكن من طريقك انت...بمعني ان انت اللي تبقي عارف طريقها لكن هي ما تبقاش عارفة طريقك عشان تفلح........

ثالثا.............ان قلت لك انصحها فقد كذبت عليك.....فقد فات الاوان ولكن مازال بيدك ان تدعو ان يهديها الله فهو قادر علي كل شئ.....

رابعا لن اتحدث عن حياتك الماضية فهي تخصك انت وبكل ما تحملت لا تجعل قلبك يغلو بالغضب والسخط علي عاطفته الرحيمة....فهي امك بعد كل هذا ايضا......

خامسا.......بالطبع تسير في جنازتها.....وتسد عنها ديونها....فانت في الاول والاخر تخدم نفسك......عند ربك بالطبع

وفي النهاية احب اوجه.....نداء الي كل من عصي امه او اغضبها في اي شئ حتي لو تافه.....ان يستعيد توازنه حتي لو كانت هي المخطاة فانت لاتدري من اين طريق الجنة......لست تدري سوي هذا......

وجزاك الله خيرا د no لطالما امتعتنا بقصصك الرائعة........اطال الله في عمرك واحسن عملك وربنا يخليلك انتيمك

_________________

نـتــواصــــــــل..... لأنـنـــا بالخـــير دومــــاً نــرتــــقـي




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
fatota
Admin
avatar

المساهمات : 481
تاريخ التسجيل : 05/09/2008
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: البريد الثامن:الام القاسية   الأحد أبريل 12, 2009 2:05 am

مبدئيا ربنا يكون فى عونك انت واختك على اللى انتوا شفتوه من اقرب الناس ليكوا
واكيد ربنا هيعوضكوا خير
هى المشكلة مش صعبة فى حلها
ولكنها صعبة فى تقبل الحل ده
وطبعا المفروض انك تعطيها ما تحتاجه( اذا كانت تحتاجه فعلا)
والمفروض انك تحاول تداوم على السؤال عليها خصوصا انها الان وحيدة
عارفة انها سابتكوا وانتوا صغار
بس ربنا امرنا اننا نطيع والدينا حتى وان كانوا كفار
ولازم تمشى فى جنازتها
والأهم انك تدعيلها ربنا يهديها ويحنن قلبها عليكم عشان انتوا تعيشوا معاها مرتاحين
وتلحق هى نفسها قبل نهاية العمر

انا عارفة ان الحلول دى هتكون صعبة نفسيا عليك وعلى اختك فى ظل المعاماة السيئة منها ومن ابيك(ان كانوا يستحقون هذه الألقاب فعلا)
ولكن اكيد ربنا هيعوضك فى اولادك وشغلك اذا ابريت بهم
والحمد لله ربنا رزق اختك بزوج لانجد منه اصلا فى هذه الأيام كى يحافظ عليها
واخيرا لا تدع شيطانك يسيطر عليك وتدع كرهك لهم يعميك عن محاولة طاعتك لهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
البريد الثامن:الام القاسية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بكره أحلى :: يلا نخلي بكره أحلى :: الملتقى..................................... :: بريد الخميس-
انتقل الى: