بكره أحلى

إلى العلم والأخلاق نسعى .......... يلا نخلي بكره أحلى
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 البريد الثانى:اللحظة القاسية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
dr.no
عضو ممتاز
عضو ممتاز
avatar

المساهمات : 205
تاريخ التسجيل : 24/01/2009
العمر : 28

مُساهمةموضوع: البريد الثانى:اللحظة القاسية   الأربعاء فبراير 11, 2009 12:19 am

انا ياجماعة هاعرضلكم النهاردة المشكلة الثانية بدرى نظرا لعدم تواجدى يوم الخميس

واتمنى من الاعضاء يشاركوا فى مناقشة وحل المشكلة




اتفضل يا استاذ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
dr.no
عضو ممتاز
عضو ممتاز
avatar

المساهمات : 205
تاريخ التسجيل : 24/01/2009
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: البريد الثانى:اللحظة القاسية   الأربعاء فبراير 11, 2009 12:28 am

منذ 10 سنوات تزوجت من انسانة ملتزمة ومهذبة تعرف حقوق الحياة الزوجية واحترام الزوج وتتقبل النصحية بصدر رحب فعشت معها حياة هانئة وفى مستوى مادى واجتماعى معقول لأنى طبيب ولى مشروع يدر دخلا وقد رزقنا الله بثلاثى اطفال اضاءوا حياتنا واذكر خلال سنوات زواجنا انه قد حدث بيننا خلاف دام اكثر من يوم.. فقد كانت خلافاتنا المعدودة بسيطة وتتلاشى دائما بمجرد ان نتناقش حولها ونحتكم فيها الى كتاب الله وسنة رسوله.
وساعدنا على ذلك اننا قد اتفقنا منذ البداية على الا نفشى اسرارنا العائلية لأحد مهما كان قربه منا.. والا نشرك الأهل فى مشاكلنا مهما حدث، وعلى ان يحترم كل منا اهل الآخر فكانت تحترم فعلا امى وابى واخوتى وكنت احترم بدورى اهلها ومع ذلك فقد كنت الاحظ ان امها تبدر منها تصرفات توحى بأن فى صدرها شيئا تجاهى .. وكنت اتغاضى عن ذلك ولا الفت نظر زوجتى اليه حتى لا يظن احد اننى اريد الوقيعة بينهما .. وكنت اقول لنفسى مادمت وزوجتى نعيش فى سعادة فلا داعى لاثارة اية مشاكل فرعية وشجعنى على ذلك ان صهرى رجل فاضل لا يصدر عنه الا كل خير.

ثم توفى صهرى رحمه الله وطلبت حماتى من ابنتها ان تقيم معها فترة من الوقت لأن ابنتها الاخرى تعيش فى الخارج وعرضت على زوجتى الأمر فعرضت عليها بدورى ان تقيم امها معنا فالمسكن واسع ورفضت ان تقيم معنا فاصطحبت زوجتى واولادى واقامت معها واقمت انا مع امى وابى الى ان تنتهى هذهالفترة المؤقتة وتعود زوجتى الى البيت وبدأت اتردد على زوجتى من حين الى اخر ولعد فترة قصيرة عرضت زوجتى على ان اقيم معهم فى بيت اسرتها فرفضت لحساسيتى وعدم تقييد الحرية .. فبدأت بعد قليل الاحظ فتور حماتى عند استقبالها لى.. ثم بدأت لا تجالسنى حين ازورها وبدأت تتصرف بعض التصرفات الصغيرة التى تشير الى عدم ارتياحها لزيارتى لهم فلم الفت نظر زوجتى لشىء من ذلك مقدرا ان اعصاب امها مازالت مرهقة من اثر الصدمة .. لكن التصرفات الصغيرة تزايدن وتجاوزت الحد الى الاساءة المباشرة لى .. فبدأت اباعد زيارتى لهم فاذا بزوجتى نفسها وقد بدأت تتغير تجاهى وكان قد مضى على اقامتها مع امها شهر ونصف فطلبت منها ان تعود فراحت تماطلنى فى العودة وتسمهلنى فترة بعد فترة.

وذات يوم ذهبت الى بيت امها لأراهم واطالبها بالعودة ففوجئت بأمها تلعنى بأنها لن تعود الى بيتى الا اذا كتبت لها جزءا من مالى فتعجبت للطلب المفاجىء وسألتها بدورى هل بلغها عن سلوكى مايسىء الى فانفردت بزوجتى وسألتها عن رأيها فيما قالت امها فاذا بها من رأى امها فنصحتها بألا تفتح للشيطان بابا بيننا فلم تستجب وغادرت الغرفة مصممة .. ثم عادت مصطحبة معها امها وبدأتا تتبادلان لالفاظ السيئة عنى وانا جالس مذهول بينهما لا اعرف ماذا يجرى.. ولا اتصور ان تخرج مثل هذه الالفاظ من زوجتى المهذبة التى لم تغضبنى يوما ولم اجرحها بكلمة .. وظللت مبهوتا وقد عقدت الدهشة لسانى فترة طويلة من الوقت وهما لا تكفان عن تبادل الالفاظ السخيفة حتى وجدت نفسى انطق بكلمة الطلاق.

وعانيت الصدمة لفترة .. حتى هدأت النيران داخلى قليلا وتدخل وسطاء الخير للصلح بيننا فتمسكت الأم بنفس الشروط لعودتها _ ولم ار معنى لأن اعيش مع زوجتى واولادى تحت الاذعان لشرط مهما كان نوعه لانهم حياتى وكل ما املكه لهم .. بلا اجبار ولا اذعان.. فرفضت الشروط واتفقنا وديا على النفقة وعلى كل شىء.
ومضت الحياة هكذا وكلما تذكرت كيف انهارت السعادة فجأت تالمت ..وشغلت نفسى بعملى وارتباطاتى .. وبعد عامين ظهرت فى محيط الاسرة ارملة متدينة وعلى خلق مات عنها زوجها بعد ستة اشهر من الزواج ورحبت امى وابى واخونى بها وارتحت اليها وارتاحت الى وتزوجنا .. وكان اكثر ما شجعنى على الزواج منها هو ان امها متوفاة فدعوت لها ان الله يرحمها .. وجاءتها الاعارة الى احدى الدول فسافرت معها وربنا وفقنى فى عمل يدر على اجرا عاليا وعشنا معا والحمد لله.

وفجأة سمعت ان ام مطلقتى قد انتقلت الى جوار ربها ثم عدت يوما فوجدت خطابا من من طلقتى تقول فيها انها نادمة وانها كنت واقعة تحت تأثير امها .. وانها نالت العقاب فطلبت ان ترجع الى عصمتى لقد وقعت فى حيرة هل اردها الى عصمتى ام اتركها لحال سبيلها

مع العلم انى متزوج الان
واتمنى انا اعيش مرة اخرى مع اولادى
ولكن فى نفس الوقت نفسى عزيزة وتمنعنى من الرجوع

ياريت اعضاء منتدى بكرة احلى يساعدونى ويقولولى اعمل ايه
lol! lol! lol! lol! lol! lol! lol! lol! lol!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
fatota
Admin
avatar

المساهمات : 481
تاريخ التسجيل : 05/09/2008
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: البريد الثانى:اللحظة القاسية   السبت فبراير 14, 2009 6:38 pm

بصراحة الموضوع صعب جدا ومش سهل الواحد ياخد فيه قرار
بس لاايى الشخصى انه ميرجعش لمراته القديمة الا لو الجديدة وافقت هو كل مشكلته كرامته طيب وكرامة الست اللى معاه وقبلت تتجوزه
هى الاولى اغتذرت وكده بس فى غلطات فى حياتنا ماينفعش تتصلح ممكن نعتذر والناس تسامحنا بس مش ممكن نرجع الوضع اللى كان قبل كده
وولاده ممكن يشوفهم فى اى وقت واكيد محدش هيمنعه
وبعدين ممكن اللى تتاثر بامها تتاثر باى حد تانى وممكن تغير من مراته التانية ويكون فى مشاكل
ياريت تستخير ربنا وتشوف مميزات وعيوب الحل اللى هتختاره بالنسبة لك واولادك ومراتك الجديدة مش كرامتك بس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
firing_dragon
عضو ممتاز
عضو ممتاز
avatar

المساهمات : 661
تاريخ التسجيل : 07/01/2009
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: البريد الثانى:اللحظة القاسية   السبت فبراير 14, 2009 7:53 pm


اولا:
انا هاتكلم علي بعض الاخطاء اللي حصلت من كلا الطرفين ( الزوج وزوجته الاولي((المطلقة)) )
لكن احب اوضح ان الطرفين اخطاوا واظن ده واضح
في:
(الزوج) 1- انه وضع انفه (كرامته) فوق الجميع حتي اولاده وهذا غير مقبول في حال انه يحب اولاده بصدق
((( اللي بيحب اولاده بجد بيضحي بكل مايملك _مش مجرد جزء من امواله وكمان لزوجته_ حتي لو بالغصب)))
2- لم يحاول ان يعيد العلاقات من جديد او يدخل وسيطا ليصلح او حتي يعقد اتفاقا وسطا (( يأس من الامر سريعا))
3- رؤيته (التي يزعمها) كانت خاطئة لانه لم يري احدا سواه


( الزوجة) وده امر مفروغ منه
1- لانها المفروض تطيع زوجها اولا ثم الباقين ولا تعارضه فيما يري مادام لا يغضب الله
2-وضعت نفسها تحت تاثير امها وهذا جزئيا خطا مادام فيه غضب الزوج لانه من غضب الله
3- لم تقدر حسابا لاولادها وكانوا هم الضحية الاولي والكبيرة ( استغنت عن كل شئ)


ثانيا:
الاخطاء ما بعد المشكلة ( الانفصال):
الزوجة (المطلقة) :سمحت لنفسها ان تعيد فتح حسابات قد اغلقت وتناست حياة الاخرين (الزوجة الثانية وربما ان كلن له بعض الاولاد من الثانية ((هي لا تعلم حتي))

الزوج : سمح لنفسه ان يفكر في حسابات نفسه وفقط _ لا يري امامه للمرة الثانية_ احدا سواه ولا يفكر في زوجته الثانية


ثالثا:

نتكلم علي المشكلة الحالية((يرجعلها ولا لا)):

واضح من القصة ان هو تزوج فترة قبل ما مطلقته تترك له خطابا يعني:
اولاده من المطلقة كبروا- زوجته الثانية تعلقت بيه وهو طبعا (فيه عشرة مش قليلة)- مطلقته في قلبها فجوة (جفاف) لطول البعد وتاثير والدتها- الندم لا يكفي لترميم القلوب المتصدعة

والمشكلة الاكبر التي من المفترض ان يراها الزوج هي:
نفسه ((( نعم المشكلة فيه هو -هو لايري سوي نفسه ولا يفكر في غيره ومن حوله بالتالي هذا شخص غير مسئول- بل واكثر من مرة)))
وبالتالي الحل الامثل هو الاعدام ،
((اعدام حبه لذاته اكثر من الغير حتي اولاده وزوجته اقرب الممقربين اليه))
ثم
ياتي حل المشكلة ( اتفق مع كلام دfatota في الاعتذار لا يعيد ماكان لان الاحوال تتغير)
وبعيدا عن النظر الي الشخصيات المريضة في هذه القصة ( الزوج والزوجة الضعيفة ذهنيا)

يكون الحل في رايي:
هو يبقي الوضع علي ما هو عليه
اي يظل مرتبطا بزوجته التانية (( لاحظوا معي انه قال ارتمني العيش مع اولادي مرة اخري) ولم يقل مع زوجتي الاولي ايضا
اي ان قلبه لا يفكر فيها حتي وبالتالي المشكلة من البداية اكيد ستتكرر لانه لو عاد لها لن يكون هذا عن حب حتي
وبالتالي يمكنه ايضا ان يري اولاده في اي وقت هذا حق مشروع (ان كان صادقا في حبه لاولاده كما يزعم)
وايضا لا يوجد حل اخر لانه سيظلم اشخاصا اخرين ويعيد الخطا من جديد بل وسيكبر

(( واعذروني لقسةتي في الحكم علي ابطال القصة لان هذا هو ما يستحقوه)

_________________

نـتــواصــــــــل..... لأنـنـــا بالخـــير دومــــاً نــرتــــقـي




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Snow_white
Admin
avatar

المساهمات : 764
تاريخ التسجيل : 01/09/2008
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: البريد الثانى:اللحظة القاسية   السبت فبراير 14, 2009 7:58 pm

انا شايفه انه كان شيطان وراح لحاله
وان هو اتسرع في طلاق زوجته الأولى والزواج من الثانيه
لكن خلاص بقى أمر واقع
ففي الحاله دي
يبقى يصارح زوجته 2 بما في نفسه اذا كان يريد رد الاولى فعلا.....علشان مايدوس على كرامتها
فإن وافقته فعلى بركة الله
وإن لم...... فليرى ابنائه كيفما يشاء بالإتفاق معها و بدون أن يردها (مادامت هي دي مشكلته الوحيده ..انه يشوف ولاده)
....................................
ارجو أن زوجته التانيه تكون كانت عرفه حكايه الزوجه الأولى.....
هو قالها؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bokra-ahla.ahlamontada.net
asd alaqsa
عضو ممتاز
عضو ممتاز


المساهمات : 314
تاريخ التسجيل : 23/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: البريد الثانى:اللحظة القاسية   السبت فبراير 14, 2009 8:26 pm

اعتقد ان طلاق الزوجة الاولى كان فعلا صائبا للاسباب الاتية:
تنازل الزوج عن بعض الصغائر البسيطية التى اختلقتها حماته كان انتقاما ووضعا للعصى فى العجلات وهذا -ان حدث - ما كان إلا ليأسس لتنازلات جديدة كانت حتما ستؤدى الى نفس المصير الاول وهو الطلاق
اما موقف ارجاع زوجته الاولى اتفق معكم فى استشارة زوجتة اولا ثم الدائرة الاسرية القريبة منه فى الموقف وألا يجعل الجانب العاطفى طاغيا على قراره وان تم اقرار الموقف بارجاعها فاعتقد ان من واجبه ان يأسس لعلاقة جديدة بين زوجتيه بحيث ينعم فيما بعد بحياته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
dr.no
عضو ممتاز
عضو ممتاز
avatar

المساهمات : 205
تاريخ التسجيل : 24/01/2009
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: البريد الثانى:اللحظة القاسية   الأربعاء فبراير 18, 2009 2:52 am

الحل النهائى خلاصة لارائكم
ممكن يرجع لزوجته الاولى فى حالة واحدة
اذا وافقت زوجته الثانية على هذا الرجوع
وجزاكم الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
البريد الثانى:اللحظة القاسية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بكره أحلى :: يلا نخلي بكره أحلى :: الملتقى..................................... :: بريد الخميس-
انتقل الى: